المحاور والتخصصات الأساسية والتي يمكن أن تساهم في المؤتمر في إطار الإبداع وحوار الحضارات


المحور الأول:التعليم والتعلم :

  • طرق التعلم والمعرفة من خلال الرؤية والثقافة البصرية.
  • تدريس وتعلم ممارسات الفنون.
  • دور تعليم الفنون في محو الأميات البصرية والأدبية المدرسية.
  • البيداغوجيا النقدية وتعليم الفنون.
  • الفنون الإبداعية في مجال العلوم الأساسية.
  • الفن والدافعية الذاتية والانهماك.
  • تعليم الفنون والمهن المعاصرة للطالب والباحث والمعلم والفنان والمصمم.

الكلمات المفتاحية: تعليم الفنون، دراسات الأداء، تاريخ الفن، التعليم، والوسائط الرقمية، الفنون الإبداعية، الأدراك، الانهماك، الإشباع الذاتي، التربية الفنية


المحور الثاني: التذوق وتاريخ الفنون

  • بحوث في الفنون ... تاريخها، جماليتها، تذوقها، نقدها.
  • تحديات ومتغيرات الهوية القومية في الفنون.
  • تشكيل الوعي القيمي للفن التشكيلي بين القومية والعالمية.
  • الاستمرارية والتغير في سمات وقيم الفن عبر التاريخ.
  • حوار الثقافات ومفهوم تقبل الأخر.
  • الرؤية المعاصرة لتأريخ ونقد الفنون.
  • حوار الثقافات والأبداع في عصر المعلوماتية.

الكلمات المفتاحية: الهوية، الجمال، التسامح، النظرية، الإنسانية، العالمية، الثقافة، الوعي، القيمة، الفنون، تقبل الأخر، المجتمع ، الأبداع، أثراء الفن، السلطة، الاستاطيقا، المعرفة، الوجود، الدلالة، العقيدة


المحور الثالث:الإعلام والتكنولوجيا والفنون

  • الفنون الرقمية في وسائط الأعلام الجديدة وشبكة الأنترنت والتواصل الاجتماعي.
  • المشاهدة السلبية والمتفاعلة للمستخدم (التفاعل وأشكال الفنون والجمهور).
  • التصميم الجرافيكي الرقمي في وسائط الأعلام.
  • الألعاب الرقمية بين الهوية الثقافية والعولمة.
  • الوسائط المتعددة والمختلطة في تعليم الفنون.
  • المجتمعات الافتراضية وحوار الثقافات.
  • الأبداع والثقافة الرقمية.
  • الأمية البصرية والثقافة الرقمية.
  • الجذب والتلقي في الثقافة الرقمية والحوار مع الآخر.

الكلمات المفتاحية : الاعلام ، التكنولوجيا ، الإنترنت ، شبكات التواصل ، التصميم الرقمي ، الألعاب الرقمية ، الوسائط المتعددة ، المجتمعات الافتراضية ، الأمية البصرية ، الثقافة الرقمية ، الحوار مع الاخر


المحور الرابع:الأبعاد الاجتماعية والسياسية في مجال الفنون:

  • العوامل التي تعيق الإبداع.
  • الفنون والهوية (المحلية والإقليمية والعالمية) .
  • الفن والعقيدة والقيم الروحية.
  • المتاحف وقاعات العروض الفنية كمؤسسات إبداعية.
  • الفنون ومؤسسات الرعاية الخاصة.
  • الفنون في الثقافة الشعبية والأعلام.
  • الصناعات الثقافية الإبداعية والفنون المحلية والعالمية.
  • حقوق الأنسان الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والفنون.
  • التراث الثقافي في الفنون والذاكرة الجماعية.
  • خدمة المجتمع في الفنون المهنية بين العمل الفردي والجماعي.

الكلمات المفتاحية : الأبعاد الاجتماعية ، الأبعاد السياسة ، الفنون و الهوية ، الفن و العقيدة ، المتاحف ، قاعات العرض ، الثقافة الشعبية ، الصناعات الإبداعية ، الصناعات الثقافية ، التراث الثقافى ، الذاكرة الجماعية ، الفنون المهنية ، خدمة المجتمع


 

جميع المراسلات على إيميل  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.